التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الاميركية‏13 /يوليو- تموز / 2013

د. منذر سليمان

نائب رئيس التحرير: جعفر الجعفري

مركز الدراسات الأميركية والعربية – المرصد الفكري / البحثي 

 واشنطن. 13تموز/ يوليو 2013

a61c745f13f02a7113c77fb4a50b78b6.portrait

المقدمة:    

استمرت الاهتمامات باحداث مصر بين معظم مراكز الابحاث والنخب الفكرية، سيما مع تنامي الجدل حول ضرورة وقف تدفق المساعدات الاميركية لمصر. الادارة الاميركية اظهرت عدم رضاها عن القيام بذلك نظرا للتداعيات غير المحسوبة لما ستؤدي اليه الاوضاع في مصر.

         سيستعرض قسم التحليل جدل برنامج المساعدات الاميركية لمصر، والتي قد تكون مؤلمة بالنسبة للاقتصاد المصري، الا انها ستكون اكثر ايلاما واذى للاقتصاد الاميركي ذاته الذي يعتمد بشكل كبير على شركات الاسلحة بمختلف انواعها.

ملخص دراسات ونشاطات مراكز الابحاث

سورية:

         زعم معهد الدراسات الحربية Institute for the Study of War ان الجيش العربي السوري واجه بعض المصاعب في هجماته الاخيرة ضد معاقل المسلحين. وقال “على الرغم من ان لدى الحكومة السورية قدرة بالحفاظ على وتيرة العمليات الراهنة في حلب، فقد تعذر عليها شن هجوم كبير الحجم هناك بالتزامن مع استمرار هجومها في حمص ..”

         جدد مركز السياسة الأمنية Center for Security Policy قلقه مما يزعم ان “حزب الله وبعض عناصر قوات القدس الايرانية تعمل مع كارتيلات المخدرات المكسيكية مثل لوس زيتاس،” فضلا عن تنامي حضورهما في عدد من بلدان اميركا اللاتينية. كما زعم ان لدى المكسيك ما يربو على “200،000 مهاجر من لبنان وسورية، بعضهم يقيم بصورة غير شرعية .. يتلقون دعما من كارتيلات المخدرات مثل لوس زيتاس التي تتمتع بافضل ما انتجته التقنية المتطورة من امكانيات.”  واستطرد بالقول ان “الحرس الثوري وقوات القدس تعقدان علاقة شراكة مع كارتيلات المخدرات الكبرى في المكسيك. انهم يدرسون الثقافة المكسيكية، واللغة الاسبانية ايضا، وبدأوا الاندماج مع المكسيكيين الاصليين.”

مصر:

         حث مركز الدراسات الاستراتيجية والاقليمية CSIS الولايات المتحدة توجيه جهودها واهتماماتها الى “ارساء الأمن الاقليمي وليس لشن الحرب على الارهاب،” في سياق تعاملها مع المستجدات المصرية. واستطرد بالقول ان سياسة الولايات المتحدة “حصدت الفشل في كل من افغانستان والعراق نظرا لافراط تركيزها على الارهاب، وتجاهل المسببات الاعمق للعنف والتشدد، كما فشلت في بلورة جهود مشتركة فعالة بين الشق العسكري والشق المدني للبت في الدوافع الحقيقية التي تقف وراء اعمال العنف المدني.” وطالب المركز الولايات المتحدة “اجراء تغييرات جوهرية على اساليبها في التعامل مع جهود مكافحة الارهاب.”

         فور اقصاء الرئيس مرسي، حذرت مؤسسة هاريتاج Heritage Foundation، الى جانب آخرين من النخب الفكرية، الولايات المتحدة لطبيعة ردها المرتقب بالقول ان “مرحلة انتقال مصر الى المسار الديموقراطي .. ستكون بالغة التعقيد وستستغرق وقتا اطول مما كان متوقعا في بداية الثورة.” وحثت الادارة الاميركية على “الاقرار بأن مصر تقترب بوتيرة مذهلة من مرحلة الدولة الفاشلة او فوضى اقتصادية عوضا عن التحول الحقيقي نحو الديموقراطية.” وسخرت المؤسسة من هواجس واوهام اميركية التي تعول على “قدرتها بانشاء نظام ديموقراطي حقيقي او الولاية الواحدة والخمسين في مصر ..”

         اعرب معهد كارنيغي Carnegie Endowment عن اعتقاده بان مصر تشهد “حالة انقسام واسعة واشد مما كانت عليه بعد الثورة قبل عامين، مما يعقد مساعي الزعماء تفادي الوقوع في ارتكاب الاخطاء عينها.”

         حث المركز الاميركي للتقدم Center for American Progress الادارة الاميركية على “الاستمرار في الالحاح على (القوات المسلحة) بضرورة العودة سريعا الى حكومة منتخبة ديموقراطيا .. ويتعين على السفير الاميركي المقبل توسيع نطاق الانخراط الاميركي” في مصر لتشمل “القوى المدنية العاملة، مثل النقابات العمالية، وجمعيات التجار، والنقابات المهنية .. اذ باستطاعة الولايات المتحدة ان تسهم بشكل اساسي في استقرار الاقتصاد المصري.”

         معهد واشنطن Washington Institute قلق لتداعيات اقصاء مرسي وانتشار حالة عدم الاستقرار الى سيناء، اذ ان ذلك “يشكل اكثر من مجرد تهديد لاسرائيل .. ومصدر قلق للمصريين ايضا من (سلامة الملاحة) في قناة السويس.” ومضى في التعليق على هاجس الامن بالقول انه “من غير المستبعد قيام احد الجهاديين اطلاق قذيفة او صاروخ مضاد للمدرعات بمفرده على احدى السفن العابرة للقناء تسير بسرعة بطيئة.”

         في سياق متصل، اعرب المعهد عن قناعته بأن “الاخوان المسلمين يراهنون على عدم اجماع قيادات الجيش للحملة الجارية ويعولون على حدوث انشقاقات داخل القوات المسلحة ان استمر قادتها بتصعيد المواجهات العنفية” ضدهم.

         والقى المعهد اللوم على “المجموعات البدوية المسلحة التابعة لقبائل السواركة وطربين والبريكات، بقيادة ميليشيات السلفية الجهادية .. بينما ينصرف مسلحون آخرون الاعداد لخطف قوى الامن الحكومية ومداهمة تجمعات عسكرية في العريش .. والشيخ زويد والجوره ورفح؛ كما حصل بالامس حين هاجم البدو من الشيخ زويد سيارة كان يستقلها قائد الجيش الثاني احمد وصفي بزخات نارية كثيفة.”

         كما سعى معهد واشنطن، في محطة منفصلة، استدلال كنه العلاقة بين مصر والدول العربية بعد اقصاء الرئيس مرسي “والدوافع التي ادت بدول الخليج الالتزام بتوفير دعم مالي لمصر.” واستطرد ان دعم كل من السعودية والامارات المعلن “يعكس مدى نشوة الطرفين للاطاحة بادارة مرسي والاخوان المسلمين ..”

         ورأت مؤسسة الدفاع عن الديموقراطيات Foundation for Defense of Democracy ان الاطاحة بمرسي “شكلت ضربة قوية لحركة حماس .. بعد قرارها مغادرة حلف المقاومة العام الماضي.” وسخرت المؤسسة من تصريحات اسماعيل هنية الاسبوع الماضي اذ قال “انه لا يخشى من التداعيات (المالية)، ان كان شعوره حقا بذلك فينبغي عليه الخوف .. سيما وان ما تبقى لحركته من رعاة هم دولتين محسوبتين على معسكر الدول الغربية واللتين قد تميلان الى اغراء التخلي عن حماس والقائها تحت عجلات المقطورة لتحقيق حوافز مالية او سياسية.”

قطر:

         تناولت مؤسسة الدفاع عن الديموقراطيات Foundation for Defense of Democracies مسألة الضغوط الاميركية المكثفة على قطر “كي تقطع كافة صلاتها بحركة حماس،” مشيرة الى تنامي القلق لدى بعض اعضاء الكونغرس “من قطر لدعمها مجموعة ارهابية .. واستضافتها لزعيم الحركة خالد مشعل الذي حط رحاله في الدوحة.”

افغانستان:

         حذرت مؤسسة هاريتاج Heritage Foundation الولايات المتحدة من التهور “واستنساخ الاخطاء عينها قبل 20 عاما بالخروج (العسكري) المفاجيء من افغانستان،” وعدم الرضوخ لمشاعر لاحباط لدى قرضاي “والتركيز على عدم الانجرار الى ان تؤدي اجراءات تخفيض عديد القوات المسلحة الى مسار عاجل للخروج والانكفاء لما سيترتب عليه من تفاقم حالة عدم الاستقرار في افغانستان .. وعودة ارهابيي القاعدة الى الواجهة.”

التحليل:

المساعدات العسكرية الاميركية لمصر : بين الابتزاز

العلني والتطمينات السرية

         انتهجت الادارة الاميركية التريث بل التردد في اعلان موقف صريح من احداث مصر، وتوصيفه بانه انقلاب ام لا، وهو الأمر الذي طالبها به عدد كبير من ساسة الطيف السياسي لنعت الحالة المتقلبة وغير المستقرة في مصر اليوم. بل ذهبت الادارة بتأكيد دعمها لاستمرارية تدفق المعونة الاميركية، بصرف النظر عن مطالبة سياسيين مقربين من شركات الاسلحة، مثل جون ماكين، بوقفها على الفور تعبيراً عن احتجاج اميركي لوقوف القوات المسلحة المصرية الى جانب جماهير الشعب المنتفضة.

قرار الرئيس اوباما بعدم التسرع لاطلاق وصف الانقلاب لم يأتي بشكل عفوي، اذ انه قصد تفادي تطبيق تلقائي لقانون يفرض وقف المساعدات الاميركية لدول قامت قواتها المسلحة بازاحة حكومات منتخبة. هناك بعد غير مرئي في تذبذب موقف الادارة يكمن في انحسار مدى نفوذها وتأثيرها على مصر والتداعيات المترتبة على ذلك، بل يفقدها تماما القدرة على المناورة والضغط.

         استبقت الحكومة المؤقتة في مصر، بايعاز من قيادة القوات المسلحة، اقدام الولايات المتحدة اتخاذ اجراءات عقابية بأن اعلنت سريعا عن التزامها بجدول زمني لاجراء انتخابات مبكرة لن تستقيم دستوريا الا بعد استبدال نصوص دستور الاخوان الاقصائي. وحددت الحكومة شهر شباط المقبل لعقد الانتخابات، بعد مسار تشاوري لاقرار بنود دستور جديد يصيغه خبراء قانونيين وكفاءات دستورية مشهود لها يستمر نحو اربعة أشهر، يتلوه الاعلان عن اجراء استفتاء عام لاقراره.

         اعلان الحكومة المؤقتة وفّرَ فرصة نادرة للساسة الاميركيين لمراجعة موقفهم المتشدد مما ادى لتقلص عدد الداعين بوقف المعونة واضحوا أقلية في المشهد السياسي الاميركي. مسألة الدعم الاميركي تشير الى الهدف الحقيقي من ورائه الذي لم يكن يوما “لدعم المسارات الديموقراطية،” بل لما تقتضيه معاهدة السلام بين مصر و”اسرائيل” وتقييد مهمة القوات المسلحة المصرية في الدفاع عن سيادة بلادها.

         الاعلان عن اجراء استفتاء على الدستور في غضون فترة زمنية قصيرة لا تتجاوز اربعة أشهر يحرم الاخوان المسلمين وحلفائهم من التنعم بفترة زمنية ضرورية لحشد جمهورهم والاقرار اما بدخول معترك الحياة السياسية ومتطلباتها ام اقصاء انفسهم على أمل ان يؤثر غيابهم على مصداقية النتائج النهائية. الدلائل التاريخية المتوفرة تشير الى عقم المراهنة على الخيار الثاني ونادرا ما يؤتي ثماره، بل ان الجماعات والاحزاب التي تتنحى جانبا ينتهي بها الامر الى التقوقع وتآكل شرعيتها بينما يمضي الاخرون قدما. نجاح القوات المسلحة الحد من انتشار اعمال العنف سيفرض خيار المشاركة على الاخوان المسلمين – مع الاشارة ان مصلحتهم الحزبية تستوجب اندلاع اعمال عنف وتشنج واستقطابات حادة بغية حرف مسار الانتخابات. فالاخوان المسلمون “اسكرتهم نشوة صناديق الاقتراع حالمين بصولجان الحكم.”

ماذا يعني الدعم الاميركي لمصر

         البيت الابيض والنخب السياسية الداعمة تستقرأ بأن مصالحها ستتعرض للتهديد ان توقفت المساعدات الاميركية لمصر. وقد اوضح الناطق باسم البيت الابيض، جاي كارني، الأمر قوله “نعتقد انه ليس من مصلحة الولايات المتحدة” الاقدام على تغيير برامج الدعم في هذه المرحلة، نافيا وقف المساعدات في المدى القريب “اذ نعتقد ان ذاك الاجراء لا يصب في خدمة مصالحنا بالشكل الافضل.” ما لم يقله الناطق ان وقف الدعم سيرافقه تراجع كبير للنفوذ والتأثير الاميركي على مصر، فضلا عن ان الدعم يعد رشوة لابقاء معاهدة السلام حية – كما عبر عنها بعض الصفوة المشاركة في صنع القرار.

         بعض النخب السياسية الاميركية حثت التصرف بروية وهدوء في مسألة المساعدات “اذ ان المنطق الرشيد يكمن في كون المساعدات تصب في خدمة الاعتبارات الاستراتيجية الحقيقية” للولايات المتحدة. (معهد راند للابحاث). واوضح المعهد ان المساعدات الاميركية لا تمثل سوى 1% من مجمل الاقتصاد المصري، مقارنة بنسبة 7% كانت تمثلها في العام 1986، فضلا عن ان “80% ونيف من مجمل المساعدات هي عسكرية بطبيعتها .. تذهب لشراء معدات اميركية من شركات تنتج المدرعات والطائرات المقاتلة والمروحية.”

         على الرغم من قيود القوانين الاميركية التي تستوجب وقف المساعدات عند قيام انقلاب عسكري، فان الادارة تملك بعض المرونة للتغلب عليها ان رأت ضرورة لذلك. يذكر ان الرئيس اوباما اتخذ قرارا بوقف الدعم عن هندوراس عقب الانقلاب عام 2009، وفعل الامر عينه في حالتي مالي وجمهورية افريقيا الوسطى بعد الانقلابات هناك عام 2012. بيد انه لم يوقف تدفق الدعم بشكل قاطع على الرغم من ان تلك الدول لا تشغل حيز الاهمية في السياسة الخارجية الاميركية مقارنة مع مكانة مصر. وسابقا اقدم الرئيس بيل كلينتون على وقف بعض الدعم الاميركي لباكستان عقب الانقلاب العسكري عام 1999، واعاد الرئيس بوش الابن العمل ببرنامج المساعدات كاملا عقب احداث 11 ايلول 2001.

         في الشق الآخر من المعادلة، هل ينبغي على مصر التضحية بالمساعدات المالية الاميركية، وهي في المرتبة الثانية لتلقي الدعم بعد “اسرائيل،” وتبلغ حصتها نحو 25% من مجمل برنامج التمويل العسكري الاميركي. في حالة الركود الاقتصادي، التي تمر بها الولايات المتحدة، لا ينبغي الاستخفاف بقدرة العامل المالي على ايجاد فرص عمل هو بأمسّ الحاجة اليها.

         اما الاقتصاد المصري فهو يعاني من التدهور الهائل منذ ثورة يناير 2011، وتراجعت نسبة الناتج المحلي الاجمالي الى 2.2% لعام 2012، وهي بالكاد تواكب نسبة النمو السكاني. للوفاء بالتزاماتها في الانفاق راكمت الحكومة المركزية عجزا هائلا في الميزانية واستهلاك رصيدها الاحتياطي من العملة الصعبة في تمويل البرامج الاجتماعية، ودعم المواد الغذائية والوقود، وتسديد الديون، والحد من تأثير هجرة اموال المستثمرين. قطاع السياحة تأثر ايضا الى حد التلاشي تماما وبهذا انقطع احد اهم الموارد للتمويل. كما ان عددا لا بأس به من الفقراء في مصر يعتمدون على الدعم الحكومي للمواد الغذائية الاساسية. يقدر الخبراء الاقتصاديون ان نحو 75% من الانفاق الحكومي لميزانية مصر السنوية يذهب لتغطية رواتب موظفي الدولة ودعم المواد الغذائية وتسديد فوائد الديون.

         من هذا المنطلق تتضح اهمية الدعم الاميركي للاقتصاد المصري. اذ ينوي الرئيس اوباما الاستمرار في تقديم حزمة دعم لمصر تقدر بنحو 1.55 مليار دولار (1.3 مليار بصورة مساعدات عسكرية يذهب جلها لشركات الاسلحة الاميركية، ونحو 250 مليون دولار بصفة مساعدات اقتصادية). يذكر ان حجم المساعدات لم ينمو بنسبة متساوية مع المساعدات المقدمة “لاسرائيل،” الذي سببه اتفاق “مذكرة تفاهم” وقعه الرئيس السابق جورج بوش الابن يخول زيادة حجم المساعدات العسكرية اليها. اما مصر فلم يعرض عليها اتفاق مشابه.

         درة المساعدات العسكرية الاميركية لمصر كانت انشاء قوة مدرعة قوامها 1200 دبابة اميركية من طراز ابرامز ام-1، يتم تجميع نحو 40% من مكوناتها في مصر دعما لفرص العمل، في منشأة تقع في محيط القاهرة. ما يتبقى من مكونات يصنع في اميركا ويشحن بحرا لمصر.

         وعليه، تمتلك مصر عددا كبيرا من مدرعات ام-1 تعد من اكبر اسلحة المدرعات في العالم، مما يوفر للقوات المسلحة المصرية دورا عسكريا وسياسيا متعاظما في المنطقة.

         اما فوائد وعائدات برنامج تجميع المدرعات تعود الى صناعة الاسلحة الاميركية، اهمها شركة جنرال دايناميكس، بولاية ميتشيغان، وهانيويل العالمية، في ولاية اريزونا، وآليسون ترانزميشين موتورز في ولاية انديانا. ومن المقرر ان يتم ارسال شحنة من المدرعات الى مصر الشهر الجاري، مما يرفع عدد المدرعات المنتجة بالشراكة الى نحو 1،130 دبابة. وتم انتاج تلك المكونات من قبل عدة فروع لشركة جنرال دايناميكس. وعليه، فان تخفيض او وقف المساعدات الاميركية سيؤثر سلبا على اقتصاديات عدد من الولايات بلد المنشأ ويفاقم مستوى البطالة.

         البعض الآخر من برنامج المساعدات العسكرية يتضمن شحنات من فائض المعدات العسكرية للجيش الاميركي وما يرافقها من حسومات لبرامج التدريب العسكرية، تصل قيمتها بضع ملايين من الدولارات سنويا. اما برامج التدريب المقررة فتهدف الى ديمومة اعتماد القوات المسلحة المصرية على الولايات المتحدة.

         برنامج المساعدات يوفر لمصر بعض المزايا الخاصة مقارنة مع الدول الاخرى التي تتلقى مساعدات. منذ العام 2000 تودع القيمة المالية في حساب مصرفي لدى المصرف المركزي الفدرالي بمدينة نيويورك يدر فائدة مالية ويتم السحب منه تباعا لدفع الاثمان. كما يسمح لمصر التصرف التدريجي باموال التمويل العسكري ودفع القيمة المطلوبة للسنة الحالية، عوضا عن ايداع المبلغ بكامله جانبا لاستكمال شروط المشتريات على مدى عدة سنوات. وعليه، يصبح لدى مصر الحق في التفاوض مباشرة مع شركات الاسلحة وسداد قيمة الدفعة الاولى المطلوبة بدلا من التكلفة بأكملها.

         من المقرر ان يتسلم سلاح الجو المصري بضع مقاتلات من طراز اف-16 خلال السنة الحالية، وسيتم وصول 4 طائرات مقاتلة قريبا على ان يسلم المتبقي وعددها 16 طائرة في وقت لاحق من هذا العام. تدريب الطيارين المصريين سيتم في ولاية اريزونا، معقل السناتور المتشدد جون ماكين، الذي بذل جهودا كبيرة لابقاء برنامج التدريب على ما هو عليه بينما تستمر جهود البنتاغون لاغلاق القاعدة الجوية برمتها. قد يتساءل البعض حول الحكمة والهدف من موقف ماكين المطالب بوقف الدعم الاميركي عن مصر.

         تقع مسؤولية حماية ممر قناة السويس على عاتق القوات المسلحة المصرية، ويعد حيويا لضمان الأمن في شبه جزيرة سيناء والمحافظة على سريان مفعول اتفاقيات كامب ديفيد – في المنظار الاميركي. كما يضمن برنامج المساعدات اولوية مرور السفن الحربية الاميركية لقناة السويس.

         اما المساعدة الاقتصادية، 250 مليون دولار سنويا، فتنقسم الى شقين: الاول يذهب الى تمويل مشاريع باشراف وكالة التنمية الدولية الاميركية والثاني يشمل المساعدات العينية وصرف الاموال التي تذهب لعدد من المشاريع تتضمن قطاعات الصحة العامة والتربية والنمو الاقتصادي ونموذج الحكم والديموقراطية. والقطاع الاخير يتخفى وراء واجهة المنظمات الدولية غير الحكومية والتي تشكل مصدر تحدي واشتباك بين الولايات المتحدة ومصر، خلال عهدي الرئيس جورج بوش الابن والرئيس اوباما، واسفرت عن تقييد مصر لحركة موظفي تلك المنظمات.

         تجدر الاشارة الى ان بعض الاموال تم المصادقة عليها لكنها لم تصرف للجهات المقصودة نظرا لاعتبارات سياسية من قبل اميركا. وقد اعلن وزير الخارجية جون كيري، خلال زيارته القاهرة في شهر آذار 2013، عن ان الكونغرس افرج جزئيا عن المساعدات المقررة البالغة 190 مليون دولار، فضلا عن دفعة اخرى قيمتها 60 مليون دولار لصالح الصندوق المصري الاميركي للمشاريع. اما ما تبقى من مساعدة اقتصادية موعودة وقيمتها 260 مليون دولار فلا زالت قيد الحظر. يضاف لذلك وعد قطعه الرئيس اوباما بتقديم 550 مليون دولار بصيغة سداد للديون، لكنها لا تزال حبيسة ادراج الادارة التي لم تخطر الكونغرس بالامر كما تقتضي الاعراف.

         من الثابت ان جل برامج المساعدات الاميركية المقدمة لمصر تذهب لتمويل الاسلحة والمعدات العسكرية، التي تنتجها الشركات الاميركية، بينما يذهب جزء ضئيل بالمقارنة الى قطاع التنمية الاقتصادية، ومنها المشاريع التي تسيطر عليها القوات المسلحة التي تشغل عمالا لانتاج مدرعات ام-1، فضلا عن تطوير صناعة داخلية للتدريع قد تضعها في مصاف السوق العالمي في المستقبل.

         باستطاعتنا القول ان الرئيس اوباما عقد العزم على استمرارية الدعم المالي لمصر وبوسعه تجاوز بعض العقبات القانونية ان تطلب الأمر. الاصوات المعترضة في الكونغرس ستتلاشى عند وفاء القوات المسلحة المصرية بوعودها لعقد الانتخابات وتبني مسار التحول الديموقراطي.

ملاحظة حول التسليح الاميركي في سورية:

         تعثرت جهود الرئيس اوباما لتسليح المعارضة السورية نظرا لاعتراض لجان الكونغرس المؤثرة خشية وقوعها في ايدي المسلحين المتطرفين الاسلامين والتي قد لا تشكل اضافة نوعية في سير العمليات الميدانية. كما ان بعض اعضاء اللجان النافذين غير مرتاحين لسياسة الرئيس اوباما في سورية ويطالبون بايضاحات اضافية سيما رؤيته للتداعيات الميدانية الناتجة عن قرار دخولها العلني غير المباشر الحرب، في ظل انتصارات مؤكدة يسجلها الجيش العربي السوري. اعتراضات وتحفظات اعضاء اللجان تتوزع على طرفي الانتماء السياسي للجمهوريين والديموقراطيين، مما يشير الى ضرورة اخذ الرئيس اوباما ذلك بعين الاعتبار.

         تتسم الحالة الراهنة بتجميد مؤقت من الكونغرس لتمويل برنامج تسليح المعارضة التي تسلمت جزءا منها حسب تصريح الناطق الرسمي للبيت الابيض اليوم (الجمعة) علماً ان تسليحا اميركيا وصل الى الجيش الحر بطرق سرية وعبر طرف ثالث. يقع توريد الاسلحة من ضمن صلاحيات الرئيس اوباما دون الحصول على موافقة مسبقة من لجان الاستخبارات في مجلسي الكونغرس، التي تشرف دون غيرها من اللجان على تمويل تلك البرامج. وتتمسك اللجان بعرف قانوني غير مكتوب يرجيء قيام الرئيس توريد السلاح لمجموعة جديدة لحين اخطار لجنتي الاستخبارات وتلقي موافقة غير رسمية منها.

         امام هذه اللوحة من القيود الاجرائية، تجدر الاشارة الى الفتوى التي اطلقها قبل بضعة ايام الشيخ يوسف القرضاوي نيابة عن الرئيس المعزول مرسي، كما نادى قبل بضعة اسابيع بتدفق “مقاتلين من السنة” الى سورية مما يدخل بعدا اضافيا لحرب اهلية على الصراع الدائر حاليا. يضاف لذلك ما تردد عن استهداف المسلحين السوريين للمواطنين المسيحيين، الذين لم يحظوا باهتمام كاف كان متوقعا من اميركا.

         عدم التحقق من الوجهة النهائية للاسلحة الاميركية يبقى مصدر قلق دائم لدى الساسة الاميركيين، لا سيما بالنظر الى تصاعد الاشتباكات بين قوى المعارضة المختلفة الامر الذي يضاعف مخاوف المغامرة بايصال الاسلحة الاميركية الى ايدي المجموعات “المعتدلة،” سواء استولى عليها “الجهاديون السنة” او استخدامها ضد الخصوم بدلا من توجيهها ضد الجيش العربي السوري. كما يخشى البعض من تسرب الاسلحة للجيش العربي السوري او لحزب الله عبر عمليات الشراء او اختراق الجماعات المسلحة خاصة وان بعض التقارير وصلت الى واشنطن تفيد بحصول ذلك.

         تجدر الاشارة الى الاعتبارات السياسية الداخلية، سيما وان الرئيس اوباما رفض تزويد المعارضة “اسلحة فتاكة” في الماضي القريب. فهل نحن امام وضع يستغله الرئيس اوباما لالغاء خطته التسليحية السابقة والقاء اللوم على الحزب الجمهوري، الذي يتزعم مجلس النواب، للفشل الاميركي في سورية؟

:::::

المصدر: مركز الدراسات الأميركية والعربية – المرصد الفكري / البحثي

مدير المركز: د. منذر سليمان

الموقع: www.thinktanksmonitor.com

العنوان الالكتروني: thinktankmonitor@gmail.com

Advertisements

تعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s