تقرير خاص اتصالات بين وزيري الدفاع الإسرائيلي والإثيوبي حول الأوضاع في مصر

 يوليو 10, 2013 
00c0bc9f405d77bce967df70b06e0d0d.portrait

مركز الناطور للدراسات والابحاث

كشف في الأيام الأخيرة عن اتصالات تمت بين وزير الدفاع الإثيوبي سيراج فرجيسا ووزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون كان آخرها يوم الاثنين 8 يوليو.

وزير الدفاع الإثيوبي هو الذي بادر إلى إجراء الاتصالات مع نظيره الإسرائيلي ليستوضح آخر المستجدات والتطورات في داخل مصر والرؤية الإسرائيلية إلى هذه التطورات والآليات التي اعتمدت للتعاطي معها في المستقبل إذا ما تصاعدت.

خلال هذا الاتصال الأخير استوضح وزير الدفاع الإثيوبي عن عدة نقاط:

1-ما هي خريطة الطريق الإسرائيلية التي وضعتها للتعاطي مع الوضع المصري إذا ما تدهور هذا الوضع بشكل خطير وتطورت الاشتباكات بين جيش وقوى المعارضة وانتشرت إلى عموم الأراضي المصرية؟

2-الرؤية الإسرائيلية الأمريكية المشتركة حيال “الانقلاب العسكري” حسب توصيف وزير الدفاع الإثيوبي في مصر.

على الأخص استفسر عن مستقبل المساعدات العسكرية ومستقبل تسليح الجيش المصري بأسلحة أمريكية الشراكة الإستراتيجية القائمة بين القاهرة وواشنطن والبعد الإسرائيلي في الموقف الأمريكي حيال الأحداث الأخيرة في مصر.

الوزير الإسرائيلي الجنرال موشي يعلون أجاب اختصارا على هذه التساؤلات ووعد بإيفاد نائبه داني دانون  إلى أديس أبابا من أجل مناقشة الملف المصري بكل تفاصيله مع القيادة الإثيوبية نظرا لأن البلدين مشتركين في خلاف ونزاعات مع مصر:

*إسرائيل مخاوف أمنية ناجمة عن وجود جماعات مسلحة في شمال سيناء ثم مخاوف من أن يؤدي الصدام الجبهوي بين الجيش وبين الإخوان المسلمين إلى نشوء فراغ أمني خطير إلى الشرق من قناة السويس أي في شبه جزيرة سيناء.

*أما إثيوبيا فهي متداخلة في أزمة كبيرة مع مصر على خلفية مشكلة المياه وقيام إثيوبيا ببناء سد النهضة ومجموعة سدود أخرى والتأثيرات التي قد تنجم عن وقف تدفق مياه النيل إلى مصر.

وبناء على مصدر متابع لما يجري في داخل القيرياء في تل أبيب حيث مقر وزارة الدفاع ورئاسية الأركان فإن وزير الدفاع الإسرائيلي طمأن نظيره الإثيوبي بأن الأزمات والأوضاع في مصر تستأثر بكل جهودها واهتماماتها وتستنزف قدراتها على الدخول في المواجهة مع إثيوبيا عسكريا على الأقل على المدى القصير.

المصدر أشار إلى أن يعلون شجع نظيره الإثيوبي على مواصلة مشروع إقامة السد دون الأخذ بالاعتبار رد الفعل المصري وخاصة في هذه الظروف حيث أن السمة الغالبة على الحياة في مصر هي عدم الاستقرار والاضطراب السياسي والاجتماعي والأمني.

المركز العربي للدراسات والتوثيق المعلوماتي يوم الأربعاء 10/07/201

http://natourcenter.info/

Advertisements

تعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s