المدى العملياتي الذي يمكن أن يبلغه الدعم الإسرائيلي لإثيوبيا في أزمتها مع مصر

 يونيو 08, 2013 

مركز الناطور للدراسات والابحاث
الكتابات والتحليلات والمداولات حول الأزمة المائية بين مصر وإثيوبيا هي من الغزارة والكثرة والتغطية الوفيرة، ورغم كثرة وغزارة هذه التحليلات وهذه التغطيات سواء كانت المصرية أو العربية أو الدولية فإن الأضواء كلها تسلط على الجانب الإثيوبي ومواقف دول أعالي حوض النيل أي دول المنبع ودول المصب.

لكن التغطيات والتحليلات المتعلقة بالبعد والدور الإسرائيلي في الأزمة هي من الندرة والاقتضاب والإيجاز بحيث يستحيل الإلمام والإحاطة بحجم وفاعلية وخطورة هذا الدور.

التعرض للدور الإسرائيلي يركز على:

1-التواجد الإسرائيلي في أعالي حوض النيل سواء الرسمي وغير الرسمي ونقصد بغير الرسمي شركات الأمن الإسرائيلية وهي شركات تمتلك من القدرات اللوجيستية والعسكرية والتسليحية ما لا تملكه دولة حتى بحجم إثيوبيا.

2-دور الشركات المدنية الإسرائيلية المتواجدة في إثيوبيا أو في دول أعالي حوض النيل في إقامة بنى سواء كانت تتعلق بالطاقة أي إنتاج الكهرباء وتوليده أو إقامة مشاريع زراعية ومائية أو المساهمة في إنتاج الطاقة المتجددة أو البديلة.

3-العلاقات السياسية المتميزة بين إسرائيل وإثيوبيا ثم مع بقية دول أعالي حوض النيل وعلى الأخص كينيا وأوغندا ودولة جنوب السودان والتي يذهب أساتذة العلوم السياسية إلى وصفها بعلاقات الشراكة والتحالف.

من هنا هناك عدة ملاحظات على الموقف الإسرائيلي من الأزمة:

1-عدم الخوض على المستوى الرسمي في هذه الأزمة وإن جرى التعرض لها فيكون في أضيق الحدود وبشكل موجز ومقتضب، وهذا بناء على طلب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن لا يخوض الوزراء سواء كانوا مدنيين أو عسكريين في هذا الموضوع.

2- أن وسائل الإعلام من صحافة وتلفزة وإذاعات ثم مراكز البحوث تتناول هذا الموضوع وتتطرق إليه وتحاول الادعاء بالحيادية لكن هناك من يشذ عن هذه القاعدة وخاصة السفراء الإسرائيليين الذين عملوا في مصر وإفريقيا ليعبروا عن انحيازهم إلى الجانب الإثيوبي.

لكن وخلف أسوار هذا الصمت أو التعتيم على الموقف الإسرائيلي الحقيقي هناك حقائق ومعطيات تكشف عن أن سيكون لإسرائيل دور عملياتي فيما إذا وقع صدام عسكري بين مصر وإسرائيل.

من الحقائق والمعطيات التي يشير إليها أحد البحاثة العرب المقيمين في الداخل والذي سبق له أن شغل منصبا رفيعا في وزارة الخارجية في عهد حكومة حزب العمل:

1-أن إسرائيل وبناء على طلب من الحكومة الإثيوبية بدأت تضخ منظومات أسلحة إلى إثيوبيا لمواجهة ما سمي باعتداء مصري، من بين هذه المنظومات وسائل دفاع جوي تشمل مدافع فولكان ومنظومات هوك وباتريوت من الجيل الأول.

حتى الآن تسلمت إثيوبيا ست بطاريات من صواريخ هوك وباتريوت، وقد كشف مدير عام وزارة الدفاع الإسرائيلية الجنرال عودي شني عن أن الولايات المتحدة سمحت بنقل هذه المنظومات وهو شرط يتضمنه عقد البيع.

2-الاستعداد لإرسال لواء من اليهود الإثيوبيين الذين هاجروا في الثمانينات يهود الفلاشا لتشغيل هذه البطاريات ووسائل أخرى للدفاع الجوي، بالإضافة إلى كتيبة أو كتيبتين متدربتين على حرب العصابات من أجل مواجهة أي محاولة من جانب مصر لنشر أفراد من قوات الكوماندوس في نطاق عمليات قد تلجأ إليها من أجل تدمير سد النهضة في حالة بنائه.

في ذات الوقت تستعد إسرائيل لإرسال خمس طائرات استطلاع بدون طيار من طراز هرمس إلى إثيوبيا لتستخدم في مهمات استطلاع.

هذا بالإضافة لإلى منظومات للرصد والاستطلاع تقرر تزويد إثيوبيا بها من أجل توفير الحماية لمنطقة سد النهضة.

وهناك إجراءات أخرى تتخذ وستتوالى لدعم موقف إثيوبيا في أية مواجهة عسكرية محتملة.

وكان من المنتظر أن يتوجه رئيس شعبة العمليات العسكرية في الأركان العامة الجنرال يؤال هارإيفن إلى أديس أبابا من أجل التباحث مع القيادة العسكرية الإثيوبية حول احتمالات اندلاع مواجهة وحول الترتيبات والتحضيرات والجاهزية الإثيوبية لمواجهة مثل هذا الاحتمال وما يمكن لإسرائيل أن تقدمه لدعم إثيوبيا، لكن هذه الزيارة أرجئت نظرا للتوتر المتصاعد مع سوريا ولبنان وتزايد نذر حرب إقليمية محتملة.

المصدر ومن خلال متابعته وملاحظته لما يجري تداوله خلف الكواليس الإسرائيلية سواء في المؤسسة العسكرية أو المؤسسة الاستخباراتية تطور من دعمها اللوجيستي والعملياتي الإثيوبي هذا دون أن تنبس ببنت شفا أو بكلمة عن هذا الموقف، وهذا الإحجام والامتناع ليس مبعثه التخوف من رد فعل مصري ولكن بناء على طلب من الولايات المتحدة التي لا تجد مصلحة في أن تتورط في هذا النزاع من خلال السياق الإسرائيلي.

المــــركز العـــــــربي للدراسات والتــــوثيق المعلـــــوماتي – يوم السبت 08/06/2013

http://natourcenter.info/portal

Advertisements

تعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s