تقرير خاص: إسرائيل والانتخابات الرئاسية في إيران

http://natourcenter.info/

 مايو 23, 2013

مركز الناطور للدراسات والابحاث
خلال الاجتماع الطارئ للطاقم الوزاري الأمني في منزل رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يوم الثلاثاء 21 مايو تطرق هذا الأخير إلى الانتخابات الرئاسية الإيرانية وإلى ضرورة ما أسماه أن تشكل هذه الانتخابات فرصة لإحداث تغيير في إيران يقلب النظام الإسلامي المتشدد -بحسب توصيف نتنياهو-.

آليات التأثير على الانتخابات التي تقررت خلال هذا الاجتماع متعددة، كما تشير إلى ذلك الباحث في الشؤون الإستراتيجية والعسكرية الإسرائيلية ومنها:

1-تعليمات أصدرها رئيس الوزراء بتصعيد الحملة الإعلامية والسياسية ضد النظام القائم في إيران واتهامه بأنه نظام معاد للديمقراطية ومتعصب بشكل أعمى وأنه خارج سياق عصر الديمقراطية والتعددية.

هذه الحملة تشن في العواصم الغربية وتجند لها وسائل الإعلام التي تتماهى مع العدو الإسرائيلي وكذلك من فوق منابر سياسية في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا البرلمانات ودوائر صنع القرار فيها.

2-تصعيد الحملة النفسية ضد إيران من خلال رفع وتائر التهديد بتوجيه ضربات عسكرية إلى إيران إذا فاز مرشح يمثل الراديكاليين المتطرفين في السلطة الإيرانية وقد وصل الأمر إلى التهديد باستخدام السلاح النووي وضرب جميع المدن الإيرانية وإلحاق الدمار الشامل بإيران، ومن ناحية أخرى توجيه حملات دعائية باللغة الفارسية من الإذاعات وشبكات التلفزة الإسرائيلية والغربية بأن حبل النجاة بالنسبة للإيرانيين هو التخلص من نظام الحكم القائم في طهران.

3-رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وبموافقة جميع أعضاء الطاقم الوزاري الأمني أصدر تعليمات  إلى وزير الدفاع بنشر مزيد من وسائل القتال قبالة إيران في نطاق ما سمي بعرض العضلات ومن بينها غواصات من نوع دولفين التي تعمل بالطاقة النووية والتي تحمل صواريخ بعيدة المدى، هذه الغواصات ستتحرك في المحيط الهندي انطلاقا من السواحل الكينية والصومالية وكذلك في بحر العرب.

هذا إضافة إلى فرقاطات حاملة للصواريخ من نوع ساعر 5.

والتزاما بهذه التعليمات استدعى وزير الدفاع الجنرال موشي يعلون قائد قيادة العمق المسؤولة عن التعاطي مع إيران ومنطقة البحر الأحمر الجنرال شاي أفيطال إلى إسرائيل من أجل تلقي تعليمات وتوجيهات جديدة بشأن المهام التي ستناط بهذه القيادة سواء على صعيد الجاهزية أو على صعيد الاستعداد الفعلي لأية مهمة قتالية تناط بهذه القيادة.

هذه القرارات التي اتخذها الطاقم الوزاري الإسرائيلي تستهدف بحسب مستشار الأمن القومي جنرال الاحتياط يعقوب عميدرور توجيه رسالة إلى الشعب الإيراني من أجل التحرك لإحداث التغيير داخل إيران لتخرج إيران من عزلتها ومن الحصار المضروب حولها.

كما كشف عميدرور عن تنسيق بين إدارته ومجلس الأمن القومي الأمريكي وكذلك مع هيئات فرنسية وبريطانية للتأثير على الانتخابات الرئاسية إما بالمقاطعة ومنع التصويت أو بالتحريض للخروج إلى الشوارع.

رئيس المؤسسة المركزية للاستخبارات والمهمات الخاصة الموساد تمير بادرو الذي قام بجولة في عدد من دول الخليج شملت قطر والإمارات والبحرين قال أن الحملة الإسرائيلية للتأثير على الانتخابات ليست حملة أحادية وأن قوى إقليمية لها مصلحة في إحداث تغيير داخل إيران بنفس قدر مصلحة إسرائيل والولايات المتحدة والغرب.

المركز العــربي للدراسات والتـوثيق المعلـوماتي – يوم الخميس 23/05/2013

Advertisements

تعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s