التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الاميركية 2013-05-04 04 ماي2013

التقرير الاسبوعي لمراكز الابحاث الاميركية

2013-05-04

Article Type : weekly report

written by: Dr. Mounzer Sleiman

Web: http://www.thinktanksmonitor.com                            email: thinktankmonitor@gmail.com

التقرير الأسبوعي لمراكز الأبحاث الاميركية

نشرة دورية يصدر ها مرصد مراكز الابحاث

لمركز الدراسات الأميركية والعربية

05/03/2013

‏3 أيار / مايو‏ 2013

المقدمة:

         توقفت مراكز الابحاث طويلا عند مزاعم استخدام سورية لأسلحة كيميائية، وتداعياتها على تصريحات الرئيس اوباما ووصف بعضهم له بانه اقدم على “التراجع” عن تهديداته السابقة.

         الخيارات المتعددة المتوفرة للادارة الاميركية في هذا الشأن، ستكون موضع بحث واهتمام قسم التحليل، سيما مع تنامي وتيرة المطالبة بالتدخل العسكري استنادا الى تطابق مزاعم استخدام الكيميائي مع “الخوط الححمر” التي رسمها الرئيس اوباما. محصلة استعراض الخيارات المختلفة تقودنا للقول ان ليس من بينها ما يوفر ضمانة للقضاء على استخدام السلاح الكيميائي في الازمة السورية، لأي من الطرفين.

ملخص دراسات ونشاطات مراكز الابحاث

         تراجع القدرات العسكرية الاميركية لم تعد تقتصر على تحليل المعطيات، اذ اشار مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية CSIS الى ما ادت اليه اوضاع القوات العسكرية اذ “تواجه القوات البرية الاميركية ضغوطا حقيقية في الوقت الراهن لبلورة (خطط) الطواريء المستقبلية .. في ظل تراجع ملموس لسيناريوهات خوض الحروب التقليدية .. يواكبها تضاؤل ملحوظ في حجم الموارد المتوفرة.”

استنادا الى مناهضة الرأي العام الاميركي للتدخل العسكري في سورية، اوضح مركز التقدم الاميركي Center for American Progress ان عملية التدخل تنطوي على تعقيدات سياسية جمة “لخلو صفوف قوى المعارضة من القوى العلمانية” وسيطرة القوى المرتبطة بتنظيم القاعدة على الساحة. وحث الولايات المتحدة العمل سوية مع دول “حلف الناتو والشركاء الاقليميين لترسيم معالم رد اميركي” على مزاعم استخدام السلاح الكيميائي.

مؤسسة هاريتاج Heritage Foundation بدورها حثت الولايات المتحدة في توفير الدعم لقوى المعارضة “الذي من شأنه تهيئة القوى المنخرطة ايجاد حل لمسألة الاسلحة الكيميائية السورية .. التي تشكل التهديد الاقوى للمصالح الحيوية الاميركية.”

معهد الدراسات الحربية Institute for the Study of War حذر من “الاثار المترتبة عن استخدام الاسلحة الكيميائية في سورية كونها تشكل نقطة انعطاف رئيسية” في مسار الصراع. واوضح ما ينطوي من مخاطر جراء قرار الدول الغربية شراء النفط السوري الخام الواقع تحت سيطرة القوى المعارضة، وما توفره من اشتداد حدة المنافسة بينها جميعا “وبروز انشقاقات بين صفوفها .. مما قد يشجع النظام السوري على تسديد ضرباته لها.”

في سياق متصل، سلط المعهد الضوء على ما زعم بانه “مشاركة مفتوحة لمسلحي شيعة العراق في سورية .. كمؤشر على تقييد حركة النفوذ الايراني في المشرق.”

حذر معهد واشنطن لشؤون الشرق الادنى Washington Institute من “الآثار المترتبة على استخدام اسلحة كيميائية في سورية .. اذ امام تعثر بلورة رد غربي مناسب، سيعزز النظام من فرص استخدامها على نطاق اوسع.” وحث الادارة الاميركية  على “توفير اسلحة لقوى المعارضة جنبا الى جنب لتشغيل بطاريات صواريخ الباتريوت في قواعدها التركية لدرء مزيد من الغارات الجوية على صفوفهم.”

ومضى المعهد ايضا بتسليط الضوء على تداعيات استخدام سورية لصواريخ ارض- ارض، وحث الادارة الاميركية على توفير سبل الدعم المطلوبة لقوى المعارضة لمواجهة ذلك التحدي، وتوفير معلومات استخبارية تتعلق بالانذار المبكر لاطلاق تلك الصواريخ ووضعها بتصرف قوى المعارضة. وطالب القوى الغربية دون مواربة “تجنيد وتدريب وتسليح وحدات معينة من الجيش الحر لشن هجمات على مواقع اطلاق الصواريخ” السورية.

معهد واشنطن ايضا، Washington Institute، تناول انعكاسات الازمة السورية من زاوية “توفيرها فرصة لتطوير العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة .. اذ ان استمرار الازمة السورية تضع تركيا في وضع خطر، يسهم في اضعافها وتطلعها لاقامة علاقات اقوى مع الولايات المتحدة.”

معهد بروكينغز Brookings Institute يحذر من السقوط الحتمي  للسلطة في مصر نظرا “لتنامي اوجه الفساد، وانخفاض معدلات الناتج القومي العام يقابله ارتفاع ملحوظ في نسبة البطالة .. وتزايد العجز في الميزانية من 8%، عام 2010 الى 11% لعام 2011، وقد يتخطى معدل 13% العام الجاري.”

في مستوى الاستراتيجية الكونية، نبه مجلس العلاقات الخارجية Council on Foreign Relations الى أهمية تطوير آليات الدفاع الاميركية ضد الصواريخ الباليستية، والتي ينبغي ان تستند الى “اقامة شراكة مع الحلفاء عبر العالم لتوسيع شبكة النظم الدفاعية ضد الصواريخ الباليستية وكذلك تطوير قدرات الردع لديها.” واوضح ان التعاون الوثيق في هذا المجال “يعد مكونا حيويا لعلاقة اسرائيل الاستراتيجية مع الولايات المتحدة .. الرامية لمواجهة التحديات الاقليمية، بما فيها ايران.”

التحليل:

هل هناك خيار عسكري اميركي للتدخل في سوريا؟

         اميركا تعلن عن شن طائرات مقاتلة اسرائيلية غارة جوية على سورية، و”اسرائيل” تنقل عنها النبأ بعد تردد. الرواية الاميركية اوضحت ان “الطائرات الاسرائيلية لم تدخل المجال الجوي السوري، بل قصفت هدفا عن بعد؛” وكأن الاعلان الاميركي يرمي الى تجديد المراهنة على الوظيفة الأمنية الاقليمية “لاسرائيل.” بينما اطلقت الاخيرة تصريحات متسارعة حذرة تنفي التأكيد السابق وعدم تبني المسؤولية عنه. ولم ينسى الاعلان الاميركي الاشارة الى ان “الغارة” سبقها تحليق مكثف للطيران الحربي “الاسرائيلي” فوق الاجواء اللبنانية لنحو 24 ساعة متواصلة.

جاء الاعلان الاميركي اللافت في الساعات الاولى من صباح يوم السبت، عطلة اليهود، ويوم سبت النور بعد الجمعة العظيمة لدى الكنائس المسيحية الشرقية وتزامنه مع الاجراءات المتشددة لسلطات الاحتلال تطويق الاماكن المقدسة ومحاصرة كنيسة القيامة المجيدة واعاقة الاحتفالات الدينية، بل انشاء طوق أمني حولها اوقف الحركة بالاتجاهين.

توقيت الاعلان الاميركي أتى ايضا في ظل اجواء تنامي الجدل داخل المؤسسة الاميركية وصناع القرار لاقرار آلية الرد الاميركي على مزاعم استخدام سورية لاسلحة كيميائية، التي وصفها الرئيس اوباما “خطا احمرا” يستدعي رد تلقائي؛ فضلا عن اعلان الادارة حديثا بأنها في صدد النظر، او اعادة النظر، بتسليح المعارضة السورية المسلحة. وسال حبر كثيف في نسج السيناريوهات المختلفة همُّها استعادة الهيبة الاميركية في اعقاب تواصل معلومات ميدانية تشير الى تقدم مضطرد للجيش السوري في القضاء على اهم معاقل المعارضة المسلحة، بعضهم وصفها بالمناطق الاستراتيجية، والتي اضحت تحت سيطرة الدولة السورية.

         هناك قول مأثور في الاوساط العسكرية يفيد: الهواة يتناولون امور الاستراتيجية والتكتيك، اما المهرة والمهنيين فيتناولون الامور اللوجستية.

         لو سعينا تطبيق القول على المشهد الاميركي الراهن، فيما يخص سورية، لخرجنا بخلاصة مفادها ان القائد العام للولايات المتحدة حقا يصطف مع الهواة، بالنظر الى افراط تركيز جهوده وتصريحاته في رسم ملامح الحدود التي لا يتعين تخطيها في “الخط الاحمر” باستخدام الاسلحة الكيميائية، فقد نحى جانبا او رفض الدخول في آليات تطبيق التهديد المعلن؛ بصرف النظر عن تباين الدلائل والقرائن التي يزعم بعض حلفاء واشنطن التوكيد على ترسبات في عينات التربة تشير الى آثار غازات سامة. وعليه، اضطر الرئيس اوباما الى التراجع وسحب تهديداته، مما افسح المجال لخصومه السياسيين توجيه اتهاماتهم له بالنيل من مصداقية الولايات المتحدة في المنطقة، فضلا عن التسبب بمزيد من الارتباك بين صفوف حلفائها.

         الحقائق العلمية وتحليلات الخبراء العسكريين بشأن التخلص والقضاء على الاسلحة الكيميائية المزعومة في سورية تشير الى صعوبة تحقيق المهمة، خاصة في ظل الامكانيات التقنية العالية المتوفرة لدى الترسانة العسكرية الاميركية؛ الا في حال اقرار الولايات المتحدة الدخول المباشر في حلبة الصراع وتخصيص قواتها العسكرية للمشاركة الفعلية. حتى في ظل تلك الظروف فان تنفيذ المتطلبات اللوجستية لازالة خطر الاسلحة الكيميائية، نظرا لانتشارها على بقعة جغرافية ممتدة، تزيد في تعقيدات المهمة؛ الامر الذي يحد من الخيارات المتاحة امام الرئيس الاميركي للقيام بها.

عند استعراض الخيارات المختلفة للولايات المتحدة، بعد ان اشبعت تداولا، نجد التالي:

القيام بشن غارات جوية على مواقع تخزين الاسلحة الكيميائية: هناك اجماع بين الخبراء على ان تنفيذه لا يشكل خيارا مواتيا، لا سيما وان مواقع التخزين محصنة جيدا ضد القصف والاغارة، فضلا عن ان الاصابة قد تؤدي الى تسرب وانتشار المكونات الكيميائية في الغلاف الجوي، مما يشكل خطرا اكبر باضعاف من امكانية استخدامه من قبل اي من الطرفين.

         حظر استباقي لاستخدام الاسلحة الكيميائيةانه خيار ميؤوس منه في المستوى التطبيقي، سيما وانه من الممكن مراقبة واستهداف الوحدات المختصة بتركيب رؤوس كيميائية على صواريخ سكود، لكن تدقيق وتتبع وحدة تنوي اطلاق عبوة مدفعية محشوة بالمكونات الكيميائية أمر بالغ الصعوبة.

         خيار المهمة المستحيلة: يتخذ الخيار عنوانه من مسلسل تلفزيوني بذات العنوان ويعكس بكل أسف نمط التفكير العسكري التقليدي بين الهواة والمغامرين.

محور الخيار المذكور ينطوي على ادخال طواقم مختصة عالية التدريب من القوات الخاصة سرا الى سورية، لتحييد اي مقاومة مرتقبة، والشروع في اخراج الاسلحة الكيميائية خارج البلاد قبل ان يستيقظ السوريين على ما يجري حولهم. يزعم البعض، ممن يطلق عليهم الخبراء، بأن لدى سورية احدى اضخم ترسانات الاسلحة الكيميائية في الشرق الاوسط، قوامها بضعة أطنان من المكونات الكيميائية. ويمضون بالقول، ان الترسانة موزعة على عدة مستودعات لتخزينها تشمل انماطا متعددة من قذائف المدفعية الى الرؤوس المحمولة على الصواريخ.

         ان ثمة التفكير بادخال متزامن ومنسق لاطقم عدة من القوات الخاصة لتنفيذ هجماتها و”تحييد” الحراسات السورية على المستودعات، ومن ثم اخراج بضعة أطنان من الاسلحة الى مركبات وناقلات تحملها على متن طائرات لاخراجها من سورية، لأمر بالغ السذاجة. سيما وان السيناريو لا ياخذ بعين الاعتبار المخاطر البيئية والانسانية التي ستتسبب بها عملية النقل عبر الاراضي والاجواء السورية. كما انها ستكون لقمة سائغة وهدفا دسما لو وقعت بايدي قوى تتطلع لاستخدامها وادانة الدولة السورية بفعلتهم. ليس مستبعدا ان تتعرض الحاويات الكيميائية الى الضرر والتلف وتسرب مكوناتها الى البيئة والاجواء الطبيعية نتيجة ذلك.

         خيار الانزال الجوي بواسطة مظلييناطقم القوات الخاصة المطلوبة، مهما بلغ حجمها، لن تتوفر لديها القوى البشرية المطلوبة لتنفيذ مهام حساسة وشديدة التعقيد بهذا الشمول، ومن ثم قد يمضي البعض في التفكير بانزال اطقم اضافية في محيط مستودعات الاسلحة قوامها القوات الاميركية والبريطانية والفرنسية (على افتراض توافق تلك الاطراف على طبيعة وأفق العملية). كما تستند الى فرضية اخرى تتعلق بتوفير قدرة نارية كافية للتغلب على الحمايات الامنية والحراسات لاطباق السيطرة واخراج الاسلحة من مهاجعها، ونقلها جوا الى خارج الاراضي السورية.

         من الناحية النظرية، ينطوي هذا السيناريو على حظوظ اكبر من النجاح، بيد ان الترتيبات والتجهيزات اللوجستية لعملية ضخمة بهذا الحجم مذهلة وبالغة التعقيد. اذ تقدر بعض الاوساط العسكرية ان المهمة تحتاج الى نحو 70،000 عسكري مدجج بكامل الاسلحة (حسب وصف دورية “فورين بوليسي”)، مما يعادل اضعاف الاطقم المحمولة جوا المتوفرة لدى الثلاثي: الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا. هذا فضلا عن التداعيات والانعكاسات السياسية لما سيرافق عملية عسكرية كبيرة بهذا الحجم. امام هذا الامران ليس مستبعدا قيام تضافر مرحلي بين بعض قوى المعارضة المسلحة فيما بينها والتوحد لمحاربة الغزو الخارجي.

         ميدانيا، لو تم اعتماد هذا الخيار، فليس من الحكمة تشتيت وتوزيع انتشار رقعة الانزال الجوي، لا سيما في ظل مواجهة خصم يحسب له ألف حساب سيما وان حجم قوى الدفاع السورية يفوق حجم القوى المهاجمة عدة اضعاف، باستطاعتها الحاق هزيمة محققة بها وما ستتركه من تداعيات سياسية على الرئيس اوباما والمشهد الاميركي الداخلي – ولنا في خطة انزال فرق اميركية خاصة في الصحراء الايرانية بغية انقاذ الرهائن الاميركيين وتحطم طائراتها المروحية وفشل المهمة بالكامل، خير مثال. كما ان القوات البريطانية فقدت نحو 80% من قوات المظليين في الحملة الاولى لانزال جوي فاشل على سواحل هولندا خلال الحرب العالمية الثانية كجزء من حملة اشمل لقوات الحلفاء، مشكلا مادة سينمائية لفيلم “جسر بعيد جدا،” يحاكي الفشل الذريع للعملية.

         على خلفية هذين المشهدين، سيجد سلاح الجو الاميركي نفسه امام تحدٍ مضاعف للابقاء على عدة جسور جوية عاملة في مواجهة اسلحة الدفاعات الارضية السورية المختلفة وتعريض ناقلاته الجوية متواضعة السرعة الى هدف سهل الاصطياد. فضلا عن ان ناقلات الطائرات وعلى متنها مكونات كيميائية قد تتعرض لهجمات تصيبها بالعطل ام تدمرها تماما وما سينتج عنها من تلويث الاجواء السورية والاقليمية بالعناصر الكيميائية السامة.

         تجمع الدوائر الغربية المختصة على حيوية وكفاءة نظم الدفاعات الجوية السورية وبأنها من افضل النظم على نطاق العالم، والتي جرى تحديثها بمساعدة روسية. للدلالة، افرد رئيس هيئة قيادة الاركان الاميركية، مارتن ديمبسي، حيزا مميزا “لقوة نظام الدفاع الجوي (السوري) كونه يشكل عامل الاعاقة الاكبر امام تدخل اميركي،” كما اوردت صحيفة وول ستريت جورنال. اما التجربة الليبية التي ينظر لها بأنها تدخل غير مكلف بشريا، فيجري استبعادها على الفور من السيناريو السوري.

         كما تواجه الولايات المتحدة تحديا اكبر في هذا الشأن، اذ هي غير متيقنة من مواقع كافة الاسلحة الكيميائية في سورية، كما عبر أحد المسؤولين الكبار لنشرة “ديلي بيست” الالكترونية، “فقدنا تعقب العديد من هذه الامور .. ولا ندري اماكن تواجد معظمها.” ويعتقد ان القوات العسكرية السورية شرعت بنقل الحاويات التي تحفظ مخزونها من غازات السارين والخردل على متن شاحنات متحركة تجول رقعة البلاد بكاملها، ويتعثر التيقن من اماكنها في لحظة محددة. وقد رصدت اجهزة الاستخبارات الاميركية تحريك سورية لمخزونها من الاسلحة العام الماضي، وزادت وتيرته منذ شهر كانون الاول/ديسمبر.

         في العودة للتوقف عند الابعاد السياسية لاستمرارية الجسر الجوي، قد تتردد بعض الاطراف الاقليمية، مثل تركيا والاردن والعراق و”اسرائيل،” من توفير اراضيها قواعد جوية للانطلاق وتنفيذ تلك المهام. الامر الذي يتطلب قيام الولايات المتحدة باستخدام قواعد بعيدة كمنصات انطلاق كالتي تتواجد في ايطاليا، وما يترتب على ذلك من تمديد خطوط الامداد وانعكاساته على الدعم المطلوب توفيره لكل جسر جوي. كما من شأنه تعريض وحدات القوات المحمولة جوا الى مزيد من الهجمات السورية ضدها.

         غزو بري شامل: ينطوي هذا الامر على حملة عسكرية شاملة لغزو سورية باستخدام القوى النظامية للولايات المتحدة وحلفائها. كما يتطلب الأمر غزو وانزال برمائي للسواحل السورية، وهجمات تشن من اراضي دول مجاورة – على افتراض انها ستدخل المعركة اما مباشرة او عبر توفير التسهيلات المطلوبة.

         سيناريو من هذا القبيل يتطلب  وقتا اطول لتوفير كل ما يلزم، فضلا عن اعادة تموقع موارد اساسية واسلحة تقليدية في المنطقة؛ وانشاء شبكة لوجستية كبيرة لدعم عملية بهذا الحجم. كما ستحتاج الى بضعة اسابيع، وربما عدة أشهر، للسيطرة على مواقع ومكونات الاسلحة الكيميائية.

         في ظل المناخ الاميركي العام لتقليص رقعة انتشار القوات العسكرية التقليدية، لاعتبارات سياسية ومالية واستراتيجية، يواجه السيناريو المذكور جملة عوائق وتساؤلات حول قدرة الولايات المتحدة القيام بذلك وتحقيق اهدافها المرجوة في هذه الفترة الزمنية. سورية، بلا شك، تمتلك سلاح مدرعات كبير الحجم؛ وبذلت الولايات المتحدة كل ما تستطيع من اساليب استهداف ودمار لاجل تخفيض حجم الوحدات المدرعة العاملة خلال حرب السنتين الماضيتين. من المستبعد نجاح قدرة الولايات المتحدة على حشد قوات نظامية كبيرة للقيام بغزو سورية شبيه بغزو العراق منذ عقد من الزمن.

         الاقدام على تنفيذ سيناريو الغزو الشامل سينطوي على عواقب كارثية للولايات المتحدة على الصعيد الدولي. الدول الاقليمية المعدودة في معسكر الولايات المتحدة، بغالبيتها ان لم يكن كلها، ليست على استعداد للتهور في عملية  مثيرة للجدل مثل سورية؛ فضلا عن تحفيز الغزو لكافة القطاعات من السوريين لتوحيد الجهود لمقاومة العدوان الاميركي.

         الرأي العام الاميركي ايضا لا يبدي حماسا للتدخل في سورية، حسبما افادت احدث استطلاعات الراي التي اوضحت ان نسبة لا تتجاوز 10% من الاميركيين تؤيد التدخل العسكري، مقابل 61% يعارضونه. وعند سؤال العينات عما ينبغي فعله ان استخدمت سورية اسلحة كيميائية، قفزت نسبة التأييد الى 27% فقط، مقابل ثبات نسبة معارضي التدخل عند 44% منهم.

         بالمجمل، وعند التدقيق في مغزى تهديدات اوباما لعدم تجاوز “الخطوط الحمر،” من العسير التوقف عند خيار عسكري قابل للتنفيذ في هذه الفترة الزمنية. كما من غير المستبعد ان يؤدي اي عمل عسكري اميركي، محدود او شامل، الى اندلاع حرب اوسع قد ينطوي عليها تدخل روسي مباشر كرد فعل على النوايا العدوانية الاميركية بكل ما يعنيه من نشوب او الاصح نزاع عالمي. امام مواجهة اوباما للخيارات المحدودة ومخاطرها وتداعياتها، يهرب هو وادارته الى الامام لادخال تعديل على مسار السياسة الاميركية من موقع عدم تزويد قوى المعارضة باسلحة فتاكة الى الميل نحو تزويدها باسلحة مميتة، في محاولة لحرف مسار الانتقادات الدولية والداخلية عنه.

         الخيار الواقعي للتعامل الاميركي مع الازمة مبني على التعاون مع روسيا، لما لها من نفوذ واسع ومعلومات دقيقة حول مجمل الاوضاع السورية ومصير ترسانة الاسلحة الكيميائية على السواء. كما ان روسيا هي الدولة الوحيدة من بين الدول الاجنبية الاخرى، اعضاء مجلس الأمن، مرشحة للسماح لها بتوفير سلامة مستودعات الاسلحة الكيميائية، ان تطلب الأمر. من نافل القول ان تعاون روسيا في هذا الشأن له ما يبرره من اثمان: مطالبة ثنائية روسية سورية لوقف الولايات المتحدة دعمها للمتمردين، وتقديم دعم عسكري روسي اضافي لسورية، وقبول الولايات المتحدة ضمنيا لتواج قواعد حربية بحرية لروسيا في سورية.

         ان استمر الرئيس اوباما في تثبيت خطوطه الحمراء فيما يتعلق بالاسلحة الكيميائية في سورية، يتعين عليه التوصل الى تسوية ما تضم عناصرها التعهد بالاقلاع عن فكرة تجاوز القيادة السورية والرضوخ لحقيقة توسيع رقعة التواجد والنفوذ الروسي في منطقة الشرق الاوسط.

Advertisements

تعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s