تقرير خاص: ليبيا تتحول إلى دولة فاشلة بحسب تقديرات أمريكية

تقرير خاص: ليبيا تتحول إلى دولة فاشلة بحسب تقديرات أمريكية

الكاتب:  كتب في: أبريل 29, 2013 فى: دراسات وتقارير خاصة بالمركز 

مركز الناطور للدراسات والابحاث

بدأت في الأيام الأخيرة تتشكل لدى وزارة الخارجية الأمريكية رؤية عن ليبيا تظهرها بأنها دولة تنزلق نحو الدولة الفاشلة على كافة الصعد الأمنية والسياسية نتيجة للصراعات الداخلية.

هذه الرؤية تشكلت لدى المسؤول عن ملف شمال إفريقيا في وزارة الخارجية مساعد وزير الخارجية ويليام بيرينز.

وبحسب الباحث العربي في الشؤون الأمريكية فإن هذه الرؤية تشكلت على ضوء معطيات تظهر أن الوضع الليبي بأنه يتجه نحو ثلاثة مسارات:

الأول: صراع يحتدم بين القوة السياسية الرئيسية أي بين التيار الليبرالي وبين التيار الديني والذي يضم بالإضافة إلى حركة الإخوان المسلمين تيارات سلفية وحركات كانت في الماضي قريبة من إيديولوجية تنظيم القاعدة.

الثاني: صراع يدور القيادات ظلت موجودة في ليبيا في عهد القذافي تناضل وتكافح وتعرضت للاعتقال دون أن تبرح ليبيا وبين ما يسمى بالقيادات المصدرة من الخارج أي التي عاشت في عدة دول غربية وبينها الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا.

الثالث: صراع بين المناطق، هذا الصراع يدور على اقتسام السلطة والثروة وتعتمد القوى التي تدير هذا النوع من الصراع على الميليشيات المسلحة التي مازالت هي العامل الحاسم والمقرر في العديد من المجالات والقطاعات.

هذا العامل الأخير الصراع المناطقي هو الذي يهدد بتقسيم ليبيا إلى مناطق متصارعة تعلن  الحكم الذاتي أو الانفصال وهي مترامية ولا تستطيع السلطة الليبية الموجودة حاليا أن تفرض إمرتها وسيادتها على هذه المناطق إما لبعدها وإما لعجز القوة العسكرية والأجهزة الأمنية التي يعاد تشكيلها من فرض هذه السيادة.

مساعد وزير الخارجية الأمريكي ويليام بيرينز عكف في الأيام الأخيرة على قراءة الكثير من الدراسات والتقارير التي صدرت عن مجموعة من مراكز البحوث والتي كرست للشأن الليبي ومن بين هذه المراكز مجلس العلاقات الخارجية ومعهد واشنطن ومعهد بروكينز ومؤسسة راند.

هذه المؤسسات ومن خلال مجهوداتها في مجال دراسة الوضع الليبي قارنت بين ما شهده الصومال خلال العقدين الأخيرين من صراعات وتفكك وبين ما يحدث في ليبيا على ضوء الإرهاصات الأولى، وكانت النتيجة الهامة والمفصلية التي توصلت إليها مراكز الأبحاث أنه يصعب توقع بناء الدولة ومؤسساتها في ظل الفوضى الأمنية العارمة وفقدان الدولة لسيطرتها حتى داخل العاصمة، واستشهدت هذه المراكز باختلال الوضع الأمني على ضوء الهجمات والتفجيرات التي لا تنقطع في طرابلس وفي بنغازي وفي مناطق أخرى .

هذا الخوف من نشوب صراعات داخلية في ليبيا يجعل الولايات المتحدة وحليفاتها في حلف الناتو حذرة من التورط سواء في المجال السياسي أو الأمني أو حتى الاقتصادي.

الولايات المتحدة وبحسب ويليام بيرينز لن تتورط في صومال آخر كما تورطت في عقد التسعينات من القرن الماضي ودفعت ثمنا كبيرا نتيجة لذلك التورط.

المـركز العـربي للدراسات والتـوثيق المعلـوماتي – يوم الاثنين 29/04/2013


Advertisements

تعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s