تقرير خاص: تفاعلات قرار مجلس الأمن في الصحراء

تقرير خاص: تفاعلات قرار مجلس الأمن في الصحراء

الكاتب:  كتب في: مايو 01, 2013 فى: دراسات وتقارير خاصة بالمركز  

مركز الناطور للدراسات والابحاث

أدى قرار مجلس الأمن بشأن الصحراء الذي اتخذ يوم الخميس 25 أبريل والذي خلا من نص بشأن إرسال لجنة دولية للتحقيق في انتهاكات لحقوق الإنسان من قبل السلطات المغربية في الصحراء إلى ردود فعل من قبل سكان الصحراء.

فلقد أشارت عدة تقارير إلى انطلاق مظاهرات ومسيرات احتجاجية على هذا القرار والذي اعتبر على أنه بمثابة شرعنة لممارسات السلطات المغربية ضد سكان الصحراء وعلى الأخص في مدينة العيون.

وقد لعبت عدة أطراف دولية في إخراج هذا القرار بما يتواءم ويتناغم مع المطلب المغربي الذي تحرك مستخدما كل أدواته وعلى الأخص اللوبي المغربي في الولايات المتحدة من أجل تجاهل المطلب السياسي من وراء هذا القرار.

الولايات المتحدة التي كانت قد أيدت في البداية إرسال لجنة دولية للتحقيق في الانتهاكات المغربية تراجعت عن هذا  الموقف بعد أن هدد المغرب بتجميد شراكته الإستراتيجية مع الولايات المتحدة وأوقف المناورة العسكرية المغربية الأمريكية المشتركة “الأسد الإفريقي”.

كذلك فقد نشط في الساحة الأمريكية مستغلا وجود اللوبي المغربي القوي سواء في وسائل الإعلام أو داخل مفاصل الإدارة الأمريكية وفي الكونغرس من أجل التحذير من مغبة دعم لديباجة القرار بإرسال لجنة للتحقيق لخشيته من النتائج والتداعيات التي قد تترتب على عمل لجنة محايدة ونزيهة.

لم تكن الولايات المتحدة وحدها التي تراجعت عن هذا الموقف وإنما أيضا سارت على خطاها فرنسا وبريطانيا.

وفي الوقت الذي أثار فيه هذا القرار الهزيل صدى إيجابيا في المغرب الذي اعتبره نصرا لسياسته في الصحراء وتفاعلا وتماهيا مع المشروع المغربي بشأن الحكم الذاتي الذي يكرس سيطرة المغرب على الصحراء، فقد كان الصدى سلبيا لدى جبهة البوليساريو ولدى الشعب الصحراوي لأن الأمم المتحدة بمثل هذا القرار تكون قد شجعت المغرب على مواصلة ممارساته لانتهاك حقوق الإنسان.

ووفق مصادر اللوبي الإسرائيلي في الولايات المتحدة وعلى الأخص الإيباك فإن هذا اللوبي الواسع النفوذ والتأثير في الولايات المتحدة تحرك بناء على تعليمات من رئاسة الحكومة الإسرائيلية بأن يدعم المغرب بالتحرك والاتصال مع أنصار إسرائيل في الإدارة الأمريكية وفي الكونغرس من أجل أن تتبنى الولايات المتحدة موقفا داعما للمغرب، وأن لا تسهم في صنع قرار قد تكون له انعكاسات سلبية على المغرب.

وهناك مراقبون من فسروا القرار بأنه قرار غير حكيم وأن تداعياته ستكون خطيرة وربما تصل إلى مستوى تأجيج الصراع المسلح في الصحراء مرة أخرى بعد أن تخلت الأمم المتحدة عن مسؤولياتها حيال شعب الصحراء.

المـركز العـربي للدراسات والتـوثيق المعلـوماتي – يوم الثلاثاء 30/04/2013

Advertisements

تعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s