تقرير خاص: اتفاقات بين تركيا وإسرائيل على عقد لقاء بين القيادات العسكرية لمواجهة ما سمي بالتهديد الكيماوي السوري

تقرير خاص: اتفاقات بين تركيا وإسرائيل على عقد لقاء بين القيادات العسكرية لمواجهة ما سمي بالتهديد الكيماوي السوري

الكاتب:  كتب في: مايو 01, 2013 فى: شؤون اقليمية  

مركز الناطور للدراسات والابحاث

اجتمع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الاثنين 29 أبريل مع رئيس الوفد الإسرائيلي الذي تفاوض مع المسؤولين من وزارة الخارجية التركية حول التعويضات عن مقتل تسع من الأتراك جنرال الاحتياط يعقوب عميدرور.

الجنرال عميدرور وخلال وجوده في أنقرة عقد سلسلة من الاجتماعات مع قيادات سياسية وأمنية ومنها رئيس جهاز المخابرات القومي وقيادات عسكرية وبينها الاستخبارات العسكرية وقيادات من الأركان العامة.

عميدرور نقل رسالة شفهية من رئيس الوزراء التركي طيب أردوغان بلغت له بواسطة نائب وزير الخارجية التركي الذي ترأس الجانب التركي في هذه المفاوضات بولنت أرينتش.

رئيس الوزراء التركي وفي هذه الرسالة المنقولة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي عبر عن أمله أن تزال جميع العقبات في المستقبل أمام عودة العلاقات الشاملة بين البلدين، لكن عميدرور أبلغ نتنياهو أنه بعد تسوية موضوع التعويضات والذي يتوقع أن ينتهي قريبا سيعقد اجتماع بين قيادات عسكرية من الأركان العامة في البلدين من أجل وضع خريطة طريق لإعادة تفعيل واستئناف التعاون العسكري.

وأبلغ رئيس الحكومة أنه ناقش مع المسؤولين الأتراك التهديد المشترك التي تواجهه إسرائيل وتركيا نتيجة لاستخدام السلاح الكيماوي من قبل السلطات السورية وكذلك خطر وجود هذا المستودع الذي يهدد تركيا وإسرائيل والأردن وضرورة وضع خطة مشتركة لاحتواء هذا الخطر بكل الآليات ومختلف الوسائل وضمن جهد مشترك تشترك فيه إسرائيل وتركيا.

كما نقل عن قيادات عسكرية تركية تأكيدها على أهمية وضرورة عقد اجتماع بين قيادات الدفاع الجوي في إسرائيل وفي تركيا أولا من أجل مواجهة خطر الصواريخ الباليستية وتنسيق عمل منظومات الدفاع الجوي وخاصة منظومات باتريوت في تركيا وفي إسرائيل والمنظومات الأخرى لتحييد هذا الخطر.

في ذات الوقت أبلغ رئيس الحكومة الإسرائيلية أن هناك تحرك كثيف وسريع من أجل تسوية مسألة التعويضات وأنه بوشر بالإجراءات المالية من أجل دفع هذه التعويضات لتتفرغ كل من تركيا وإسرائيل لمواجهة الخطر السوري، والتشابكات الأخرى لهذا الخطر في كل من العراق وإيران ولبنان.

رسالة أخرى أبلغها الجنرال يعقوب عميدرور لرئيس الوزراء أن طيب أردوغان رفض عدة وساطات وجهود من أجل التأثير على موقف تركيا من الصراع في سوريا ومن بينها حل هذا الصراع سلميا وعقد حوار بين الحكومة السورية والمعارضة.

وكشف أردوغان أن الأطراف التي تدخلت هي روسيا وإيران والصين مؤكدا أن تركيا لن تتزحزح عن موقفها، وأنها أحدثت نقلة في الموقف الأمريكي لصالح حسم النزاع في سوريا أي انتقال الموقف الأمريكي من التأرجح إلى الموقف الداعم للمعارضة في سوريا لوجيستيا وماليا وسياسيا، وأشار إلى أن هذا التبدل في الموقف الأمريكي تبدى أثناء زيارة كل من وزير الخارجية جون كيري ووزير الدفاع تشوك هيجل.

وكشف عن أن الولايات المتحدة بدأت تضخ المزيد من الأفراد والمعدات إلى تركيا وإلى في نطاق هذا التحول في الموقف الأمريكي.

المركز العـربي للدراسات والتـوثيق المعلـوماتي – يوم الثلاثاء 30/04/2013


Advertisements

تعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s