عشرة حروب .. عشرة أكاذيب إعلامية

عشرة حروب .. عشرة أكاذيب إعلامية … بقلم: ميشال كولون

كتب في: يوليو 01, 2012 فى: ترجمات 

لقد بُررت كل حرب كبيرة بما ظهر في وقت لاحق (بعد فوات الأوان) ان المعلومات بشأنه كانت تضليلا..

 جرد سريع …

1. فيتنام (1964-1975):

– أكاذيب وسائل الإعلام: في 2 و3 أوت/ أغسطس: هجوم فيتنام الشمالية على سفينتين تابعتين للولايات المتحدة في خليج تونكين.

– ما علمناه في وقت لاحق: إن الهجوم لم يحدث قط، كان ذلك من اختراع من البيت الأبيض.

– الهدف الحقيقي: منع استقلال فيتنام وفرض هيمنة الولايات المتحدة على المنطقة.

– العواقب: ملايين من الضحايا، وتشوهات جينية (العامل البرتقالي)، ومشاكل اجتماعية واسعة النطاق.

2غرينادا (1983):

– أكاذيب وسائل الإعلام: اتهام الجزيرة الصغيرة، الواقعة في البحر الكاريبي، ببناء قاعدة عسكرية سوفياتية، وبتعريض حياة أطباء من الولايات المتحدة للخطر.

– ماذا علمناه لاحقا: اتهامات زائفة تماما. لقد قام الرئيس الأمريكي ريغان بفبركة هذه الأعذار.

– الهدف الحقيقي: منع الإصلاحات الاجتماعية والديمقراطية التي قام بها رئيس الوزراء بيشوب (الذي قتل فيما بعد).

– العواقب: قمع وحشي وإحكام قبضة واشنطن.

3. بنما (1989):

– أكاذيب وسائل الإعلام: ان الغزو هو لاعتقال الرئيس نورييغا بتهمة تهريب المخدرات.

– ما علمناه لاحقا: كان ذلك افتراءات وكالة الاستخبارات الأمريكية. نورييغا طالب بسيادة بلده على القناة بمناسبة انتهاء عقد تأجيرها، ولم يكن ذلك لتطيقه الولايات المتحدة.

– الهدف الحقيقي: الحفاظ على سيطرة الولايات المتحدة على قناة اتصال إستراتيجية.

– العواقب: قتل قصف أمريكي لـ 2000 إلى 4000 مدني، وقد تجاهلتهم وسائل الإعلام.

4. العراق (1991):

– كذبة وسائل الإعلام: العراقيون سرقوا حاضنات الأطفال من مصالح التوليد والأمومة بمدينة الكويت.

– ماذا علمناه لاحقا: اختراع كلي من قبل وكالة إعلانات مدفوع لها من قبل أمير الكويت، “هيل” و”نولتون”.

الهدف الحقيقي: منع مقاومة منطقة الشرق الأوسط لإسرائيل، وإخضاع استقلالها للولايات المتحدة.

– العواقب: عدد لا يحصى من ضحايا الحرب، ثم حصار طويل، خاصة فيما يخص الأدوية.

5الصومال (1993):

– أكاذيب وسائل الإعلام: قدمت السيد كوشنير كبطل لتدخل إنساني.

– ما علمناه لاحقا: شراء أربع شركات تابعة للولايات المتحدة ربع الأراضي الجوفية الصومالية الغنية بالنفط.

– الهدف الحقيقي: السيطرة على منطقة إستراتيجية عسكريا.

– النتائج: غير محصاة، لأن الولايات المتحدة تحافظ على المنطقة في حالة من الفوضى لفترة طويلة.

6. البوسنة (1992 – 1995):

ـ الكذبة الإعلامية: “إخراج” مزعوم لشركة رودر فين التابعة للولايات المتحدة وبرنار كوشنير يفيد بوجود معسكرات إبادة صربية.

– ما علمناه لاحقا: كذب رودر فين وكوشنير. كانت مجرد معسكرات لتبادل الأسرى، وقد اعترف بذلك الرئيس المسلم عزت بيغوفيتش.

– الهدف الحقيقي: كسر يوغوسلافيا عميقا، والقضاء على نظامها الاجتماعي، وإخضاع المنطقة للشركات المتعددة الجنسيات والسيطرة على الدانوب والطرق الإستراتيجية في منطقة البلقان.

– النتائج: أربع سنوات من حرب رهيبة على جميع الجنسيات المكونة لها (مسلمين، صرب وكروات). أثارتها برلين، وغذتها واشنطن لفترات طويلة.

7يوغوسلافيا (1999):

– كذبة وسائل الإعلام: ارتكاب الصرب جريمة إبادة جماعية في حق الألبانيين في كوسوفو.

– ما علمناه لاحقا: محض افتراء من قبل حلف الشمال الأطلسي، كما اعترف جامي شيا، المتحدث الرسمي باسمه.

– الهدف الحقيقي: فرض هيمنة منظمة حلف شمال الأطلسي على منطقة البلقان، وتحويلها إلى شرطي العالم، وتثبيت قاعدة عسكرية أمريكية في كوسوفو.

– العواقب: 2000 ضحية جراء قصف حلف شمال الأطلسي، وتطهير العرقي وإثني في كوسوفو على يد جيش تحرير كوسوفو، المحمي من قبل حلف الشمال الأطلسي.

8. أفغانستان (2001):

– أكاذيب وسائل الإعلام: بوش يزعم الانتقام من هجمات 11 سبتمبر، والقبض على بن لادن.

– ما علمناه لاحقا: لا يوجد أي دليل أن هذه الشبكة موجودة فعلا. على أي حال، كانت حركة طالبان قد عرضت تسليم بن لادن.

– الهدف الحقيقي: مراقبة عسكرية لمركز آسية الاستراتيجي، وبناء خط أنابيب للسيطرة على إمدادات الطاقة في جنوب شرق آسيا.

– النتائج: احتلال طويل جدا، وإنتاج مكثف للمخدرات والاتجار بها.

9. العراق (2003):

– أكاذيب وسائل الإعلام: صدام حسين يمتلك أسلحة دمار خطيرة، كما يؤكد كولن باول في الأمم المتحدة، بعينة في اليد.

– ماذا علمناه لاحقا: اصدر البيت الأبيض أوامر إلى مصالحه بتزوير تقارير (قضية ليبي) أو صنعها.

– الهدف الحقيقي: السيطرة على كل النفط والطاقة، وابتزاز خصومه: أروبا، اليابان، الصين …

– النتائج: سقوط العراق في همجية، وإرغام النساء على العودة إلى عهود الظلامية.

10-فنزويلا – الإكوادور  (2008؟) 

– أكاذيب وسائل الإعلام: شافيز يدعم الإرهاب، يستورد الأسلحة، ويحكم كديكتاتور (ويبدو أن الذريعة النهائية لم تحدد حتى الآن).

– ما عرفناه بالفعل: تم فضح العديد من أكاذيب الإعلام السابقة حقا، مثل: شافيز أطلق النار على شعبه، شافيز معاد للسامية، شافيز عسكري… لكن التشويه لا يزال مستمرا.

– الهدف الحقيقي: تريد الشركات متعددة الجنسيات التابعة للولايات المتحدة الاحتفاظ بالسيطرة على النفط والثروات الأخرى في جميع دول أمريكا اللاتينية، إنهم يخشون  التحرر الاجتماعي والديمقراطي للقارة.

– النتائج: قادت واشنطن حربا شاملة ضد القارة: انقلابات عسكرية، تخريب اقتصادي، ابتزاز، وضع قواعد عسكرية قرب الموارد الطبيعية ..

باختصار..

سبقت كل حرب بتبريرات وأكاذيب كبيرة..  ومخزوننا منها لا يكاد ينفد..

إن منع الحروب يتم بفضح أكاذيب وسائل الإعلام بكل ما يكمن في أسرع وقت ممكن وعلى أوسع نطاق. شكرا لتوزيع هذا النص، وترجمته إذا كان ذلك ممكنا (النسخة الاسبانية ستصل قريبا)، وتوفير هذه الترجمات لنا. في حرب المعلومات، القوة الحقيقية هي لك!

المصدر: موقع آغورافوكس

الكاتب ميشال كولون

ترجمة: خالدة مختار بوريجي

المصدرعشرة حروب .. عشرة أكاذيب إعلامية … بقلم: ميشال كولون – مركز عرين للمعلومات http://www.areen.info/?p=1868#ixzz2RlzIBat6 
مركز عرين للمعلومات 

Advertisements

تعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s